الرئيسية » أخبار تقنية » قصة نجاح شركة ATI المنتجة للبطاقة الرسومية

قصة نجاح شركة ATI المنتجة للبطاقة الرسومية

   url

http://www.gif-anime-gratuit.com/gif-anime-gratuit/webmaster/ligne/ligne_personnages006.gif

اسمه كوك يون هو، المولود في عام 1950 . عاش  طفولته في فقر مدقع بعدما فقدت أسرته ثرائها ابان الثورة الشيوعية الصينية .قضى شبابه في بيع الخضروات التي كانت عائلته تزرعها في حديقتهم. اضطر والده  لأن يهاجر إلى هونج كونج ليعمل في مصانعها، حيث أخذ يرسل ما توفر له من دراهم معدودة إلى عائلته . في عام 1962 اجتمع شمل الأسرة في مدينة هونج كونج، في شقة من غرفة واحدة.

 حصل كوك على منحة دراسية في جامعة شينج كونج التايوانية، خصصها لدراسة الهندسة الكهربية. بعدما تخرج في عام 1974، تمكن من العمل في شركات كنترول داتا ثم فيليبس ثم ناشيونال، وأخيرًا شغل وظيفة المدير العام لشركة إلكترونيات ونج، والتي ازدهرت في تصنيع وتجميع أجهزة الكمبيوتر.

kkk

في عام 1984 هاجر كوك إلى كندا، إلا أنه وبالرغم من خبرة عقد من الزمن ودرجاته العلمية المرموقة، لم يجد كوك وظيفة في المهجر تضاهي تلك الوظائف التي شغلها في هونج كونج.

 

في حياة كل ناجح لحظات يأس وقنوط، يحولها الأمل إلى لحظات ميلاد النجاح. قرر كوك مشاركة بنـِي لوْ و لـِي لوْ، خريجا جامعة تورنتو وأصحاب شركة كمبيوتر ناجحة (كوم واي). قرر الثلاثة وضع كل شيء على المحك، قرروا وضع كل مدخراتهم ومدخرات أصدقائهم وأقاربهم، لتأسيس شركة تصنيع مكونات أجهزة الكمبيوتر، 300 ألف دولار من أجل تأسيس شركة   Array Technologies Industry   أو ATI  اختصارًا. أول منتج للشركة الناشئة كان بطاقة ترقية تزيد ذاكرة الكمبيوتر وتضيف له مخرج تسلسلي وآخر للطباعة.

 

 تغير اسم الشركة بعد ذلك إلى Array Technologies Inc. ثم إلى ATi Technologies Inc، وهذا الاسم كان يرمز إلى الطريقة المتبعة وقتها في تصنيع الشرائح الإلكترونية، لكن الاسم بقى كما هو! الجدير بالذكر أنه في هذا الوقت من طفولة صناعة الحواسيب، كانت بطاقات العرض أحادية اللون، فلقد احتاج الأمر الانتظار حتى عام 1986 لخروج أول بطاقة عرض ملونة إلى الأسواق.

ati_corssfire

 

 

 

على الرغم من مشاكل البداية للشركة، لكنها كانت بحاجة لتصميم شريحة إلكترونية واحدة كي تنقذ الشركة من حافة الإفلاس. جاء الفرج حين وصل طلب شراء من شركة كومودور التي كانت في أمس الحاجة لمن يمدها بشرائح رسومية وبسرعة. تمكنت َATI من تصنيع 7000 آلاف شريحة أسبوعياً وتسليمها لشركة كومودور، وبنهاية العام، كانت العوائد المالية بلغت عشرة ملايين دولار.

 

في عام 1994 أطلقت الشركة منتجها العبقري شريحة Mach 64 وسبب العبقرية أن هذه الشريحة كانت من القوة بحيث تستطيع عرض أفلام الفيديو على شاشة الكمبيوتر دون الحاجة لشرائح إلكترونية إضافية. مكنت هذه الشريحة كذلك من تشغيل الأفلام المضغوطة بنظام MPEG-1 على الكمبيوترات دون الحاجة لبطاقات ريل ماجيك غالية الثمن. هذه الشريحة كانت أساسًا لكثير من الشرائح التالية الشهيرة والتي أصابت النجاح الكبير والشهرة فيما بعد.

re(

 

في عام 1998 تخطت عوائد الشركة المليار دولار، وتم اختيار كوك كرجل أعمال العام في كندا. بعدها أعلنت مايكروسوفت تعهدها بتصنيع شريحة جهاز الأولى اكس بوكس360 إلى شركة ATI . في عام 2002 طرحت الشركة أول معالج رسوميات مخصص لكمبيوتر الجيب وللهواتف النقالة. في عام 2004 تنحى كوك عن رئاسة مجلس إدارة الشركة، مع استمراره عضوًا في هذا المجلس. في عام 2005 تم إعلان ATI كأكبر شركة تصنيع معالجات رسومية في العالم.

 

أخيرا، تم الإعلان عن اندماج شركة ATI مع شركة AMD لتصنيع معالجات البيانات للحواسيب، في شركة واحدة يُتوقع لها الكثير، على أن هذا الاندماج لا زال ينتظر موافقة المساهمين.

 

1203202-amd_ati

http://www.gif-anime-gratuit.com/gif-anime-gratuit/webmaster/ligne/ligne_personnages006.gif

عن Ali Ahmed

طالب تكنولوجيا معلومات بجامعة أسيوط ، مهتم بالاخبار التقنية والعلميـة .